التحالفات

الجيش الأميركي يستخدم السبل كافة لتقديم المساعدات للمدنيين في غزة

2024-03-21

يواصل الجيش الأميركي تنفيذ عمليات إسقاط جوي لإيصال الغذاء والمياه إلى غزة، ويبحث عن طرق يمكن بواسطتها تكملة هذه الجهود عبر عملية مدنية تجارية.

شارك هذا المقال

جنود أميركيون يعدون حزم من المساعدات الإنسانية لإسقاطها جوا فوق غزة يوم 17 آذار/مارس. [القيادة المركزية الأميركية]
جنود أميركيون يعدون حزم من المساعدات الإنسانية لإسقاطها جوا فوق غزة يوم 17 آذار/مارس. [القيادة المركزية الأميركية]

تواصل الولايات المتحدة تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة عبر عمليات الإنزال الجوي العسكرية وفتح طرق بحرية لإيصالها وبمساعدة جهود المدنيين.

نفذت القيادة المركزية الأميركية في 20 آذار/مارس عملية إسقاط جوي للمساعدات الإنسانية إلى شمال غزة للمرة الرابعة عشرة لتوفير الإغاثة الأساسية للمدنيين المتضررين من النزاع الدائر.

وفي العملية المشتركة للقوات الجوية الأميركية والأردنية، أسقطت طائرة أميركية من طراز سي-130 6000 رطل (2720 كجم) من المواد الغذائية تحتوي على الأرز والدقيق والحليب والمعكرونة والأطعمة المعلبة.

وتعمل القوات الأميركية على مدار الساعة في قاعدة العديد الجوية في قطر للتحضير لعمليات الإنزال الجوي المستمرة.

وذكرت صحيفة ستارز آند سترايبس في 18 آذار/مارس أن الوجبات، وهي حصص عسكرية من قواعد أميركية أخرى في المنطقة، تحتوي كل منها على نحو 1300 سعرة حرارية وتتضمن مقبلات ووجبات خفيفة وسخانا.

وقال مسؤولون بالقوات الجوية الأميركية إنها لا تحتوي على لحم الخنزير.

ويعود نجاح العمليات جزئيا إلى امتثال المدنيين في غزة لإجراءات التسليم التي وضعها عناصر الجيش الأميركي الذين يسلمون المساعدات وضمان سلامة المدنيين الذين يتلقونها.

ويخطط الجيش الأميركي أيضا لبناء ميناء مؤقت على ساحل البحر الأبيض المتوسط في غزة لتلقي المساعدات الإنسانية عن طريق البحر. وقد يستغرق تشغيل نظام الرصيف العائم ما يصل إلى 60 يوما، وفقا للبنتاغون.

اقتراح المساعدات التجارية

في غضون ذلك، تدرس الولايات المتحدة عملية يديرها القطاع الخاص لإرسال المساعدات عن طريق البحر، ويقول البعض إنها قد تكون جاهزة للعمل في أقل من شهر، حسبما ذكرت رويترز نقلا عن ثلاثة أشخاص مطلعين على الخطة ومسؤول أميركي لم تذكر اسمه.

ومن شأن هذا المشروع أن ينقل المساعدات إلى غزة على متن زوارق القطر، ثم تفرغ الحاويات على الشاطئ بواسطة الرافعة.

وذكرت وكالة رويترز أن شركة فوغبو هي التي تتولى إدارة هذه الخطة، وهي شركة استشارية مدنية تتألف من مسؤولين سابقين في الجيش الأميركي والحكومة والأمم المتحدة.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جيمي ماكغولدريك، إن شركة فوغبو أطلعته في وقت سابق من هذا الشهر على خطة تعمل عليها مع قطر والإمارات العربية المتحدة.

وقال مكغولدريك لرويترز "إنها فكرة جيدة، وأعتقد أنها ستكون مفيدة. كلما زادت طرق إمدادنا لغزة كلما كان ذلك أفضل".

هل أعجبك هذا المقال؟


يرجى إدخال الأرقام *

2024-03-30

تم

رد
2024-03-28

Brothers, I need to scare you

رد
2024-03-27

نعم

رد
2024-03-27

انا أحمد خليل عودة الحناوي من غزة
نرجوا المساعدات منكم و هذا رقم جوال
0597712325

رد
2024-03-27

تم

رد
2024-03-26

يؤسفني القول انا مخطط الاستيلاء على شواطى غزة فاشل وحيلتكم لن تنطلي علينا نعلم بأنها ستكون ميناء تسهل الهجره وتسهل شق الطريق لتكملة ما يزعمون بالدوله اليهوديه ونعلم أيضا ان قطر تسعى لذالك اكثر من الامارات كلكم كنادر لمصلحه واحده

رد
2024-03-26

تحرم الراحة علينا والتقدم والحضارة
غير نشوف القدس حرة والعدو ذاق المرارة
العهد يابو عمار اسمك يضله منارة انت رمز نهتدي وللابد ماننسي ثأرك

رد
2024-03-24

ربنا يولي الصالح

رد
2024-03-23

تم بس المساعدات او جهة مختصة من الشعب يوصلوهة لكل شعب غزة افضل بما انو انا من هذا الشعب لانو فى مدنين بيحصلو عالغذاءومساعدات وقسم كبير لاء

رد
2024-03-22

هراء
المساعدات لو أرادت أمريكا دخولها لكانت وجهت أوامر ها الي إسرائيل لفتح معبر رفح من الجانب الفلسطيني وعدم قصفها
لكن أمريكا لا تدعم الا الكيان المحتل

رد